يوتيبوز في قبضة الأمن بسبب إشاعات حول فيروس “كورونا”.

ألقت عناصر الفرقة الوطنية للشرطة القضائية القبض على سيدة بمدينة فاس، مساء أمس 18 مارس، وذلك للاشتباه في تورطها في نشر أخبار زائفة عن “كورونا” عبر مواقع التواصل الاجتماعي والامتناع عن اتباع التعليمات التي أمرت بها السلطات العامة.

حيث أن صاحبة القناة على موقع يوتيوب تدعى “مي نعيمة” حسب ما جاء في بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني، قد نشرت فيديو على قنواتها في مواقع التواصل تنفي فيه وجود فيروس كورونا ومعلنة عن عدم اتباعها للتوصيات والقرارات الوقائية مظهرة نوعا من التحدي للسلطات العامة ومعرضة سواء بطريقة مباشرة أو غير مباشرة حياة المواطنين للخطر. اذ تم تقديم شكايات إلكترونية للنيابة العامة المختصة ومصالح الشرطة القضائية ضدها لنفس السبب.

وجاء في نفس البلاغ أن المشتبه فيها، تم إبقاؤها تحت تدبير الحراسة النظرية بالبيضاء، وذلك لتحليل ملابسات القضية، والكشف عن أسباب وخلفيات هذه القضية حسب ما أمرت به ‏النيابة العامة في المحكمة الابتدائية بالدار البيضاء.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: