السلطات المغربية تهدم المنزل الذي أمضى فيه عبد العزيز بوتفليقة طفولته

جزء من التاريخ المعاصر المشترك بين المغرب والجزائر سيتم محوه رسميا وبصفة نهائية من الخريطة. بعد لقاء جمع عمدة مدينة وجدة، عمر احجيرة، بقنصل الجزائر هشام كيموش، بالمدينة ذاتها، تم الاتفاق على هدم المنزل الذي ولد وترعرع فيه الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة وإخوته.

المنزل الآيل للسقوط منذ سنوات يمثل خطرا حقيقيا على سلامة سكان حي شقفان الذي يتواجد به. عملية الهدم، حسب موقع برلمان.كوم، ستتم خلال الأيام المقبلة على نفقة ملاك المنزل، أي عائلة بوتفليقة كما يفرض القانون المغربي.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: