المغرب: مستخدمو المواقع الاجتماعية يطالبون مولاي هشام بالتخلي عن “الثروة أيضا…وليس فقط لقب الأمير”

طلب الأمير مولاي هشام في رسالة بعثها لابن عمه الملك محمد السادس تجريده من صفته كأمير كان موضع انتقاد شديد على الشبكات الاجتماعية. على كل من تويتر وفيسبوك، سخرت عشرات المنشورات والتغريدات من طلب “الأمير الأحمر” أن “يغادر الملكية المغربية”.

خلال قطيعته مع العائلة الملكية لمدة عشرين عاما، لم يفوت مولاي هشام أي فرصة لتقديم نفسه كصاحب “دروس” للأنظمة العربية على صفحات الصحف الغربية. اختار الرجل الذي دعا محمد السادس لتأسيس مجلس عائلي في المغرب كما في المملكة العربية السعودية، العيش في الولايات المتحدة وتكريس نفسه لأعماله الخاصة.

تصريحه الأخير في مقابلة مع القناة الفرنسية “فرانس 24″ ، التي أصبح ضيفا منتظم الظهور عليها، أثار تعليقات ساخرة على مواقع التواصل الاجتماعي، إذ طلب العديد من مستخدمي هذه المواقع منه إعادة الأموال الموروثة من مولاي عبد الله، الشقيق الأصغر للملك الحسن الثاني، الذي كان من بين الأكثر ثراء بالمملكة، داعين إيها إلى الاحتفاظ بصفة ”أمير”، مع إرجاع الثروة التي ورثها.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: