رئيس موريتانيا يسلم القمة لصديقه المقرب ولد الغزواني

تقرر رسميا عدم إدخال تعديلات على الدستور الموريتاني للسماح للرئيس محمد ولد عبد العزيز بالترشح لولاية ثالثة في منصبه. ولد عبد العزيز نفسه الذي قرر وضع حد للتخمينات والتكهنات حول تعديل للمواد 26 و 28 و 99 من الدستور.

علاوة على ذلك، دعا بيان صادر عن الرئاسة “إلى وقف جميع المبادرات الرامية إلى مراجعة الدستور”. في الأشهر الأخيرة، ارتفعت عدة أصوات داخل المحيط الرئاسي لحث الرئيس على حكم البلاد لمرة ثالثة من خلال تغيير مواد الدستور. في نهاية هذا الأسبوع، بدأ العشرات من النواب في صفوف حزب الاتحاد من أجل الجمهورية، حزب الأغلبية والعشيرة الرئاسية، العمل على مشروع قانون لتعديل المواد 26 و28 و99 من الدستور، للتقرب من الرئيس.

بحسب مصادر دبلوماسية غربية في داكار، “تم التوصل إلى اتفاق مع ولد الغزواني من أجل الترشح للانتخابات الرئاسية المقبلة”. رئيس الأركان السابق ووزير الدفاع الحالي صديق مقرب ورفيق السلاح منذ أمد بعيد لمحمد ولد عبد العزيز. على الرغم من أنه كان مترددا في البداية في تولي منصب الرئاسة، إلا أنه وافق أخيرا لتسهيل “الخروج من القمة لصديقه عزيز” ، كما يقول أحد المعارضين الموريتانيين في باريس، والذي لم يستبعد فتح المجال أمام المعارضة بعد أن يتم انتخاب الجنرال الغزواني، من أجل تهدئة الأجواء السياسية المتوترة للغاية تحت رئاسة ولد عبد العزيز.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: