خامس أثرياء الجزائر محمد العيد بن عمر يفر من التحقيق بين سويسرا وفرنسا

فر خامس أثرياء الجزائر خارج البلد الذي يعيش في خضم أزمة سياسية قوية. محمد العيد بن عمر، رئيس المجموعة المتخصصة في الصناعات الغذائية ومجال البناء والأشغال العمومية، يخضع للتحقيق في الجزائر بسبب تهم خطيرة.

رئيس غرفة التجارة والصناعة الجزائرية ونائب الرئيس في منتدى رؤساء المؤسسات قبل أسابيع قليلة، لا يستجيب لأي استدعاءات من قبل المحققين، الذين يرغبون في الاستماع إليه باعتباره مقربا جدا من سعيد بوتفليقة وعلي حداد.

بن عمر فر بين فرنسا وسويسرا، التي تحتضن في جنيف مقر الشركة العامة للأغذية، وهي شركة وفقا لموقع AlgériePart، تستغل في النقل غير المشروع للأموال من الجزائر إلى الخارج. يشار إلى أن محمد العيد بن عمر ممنوع منذ أبريل من مغادرة التراب الوطني. وعلى الرغم من أوامر درك باب جديد، يرفض رجل الأعمال العودة إلى الجزائر العاصمة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: