حصري. نجل الجنرال الجزائري القوي بلقصير يهرب إلى أليكانتي بإسبانيا

بدأ بعض صانعي القرار الجزائريين بالفعل العمل على تهريب أقربائهم وأسرهم إلى الخارج بسبب الاضطرابات التي هزت الجزائر منذ 22 فبراير الماضي. في هذا السياق، قام الجنرال بلقصير، القائد القوي لقوات الدرك الجزائرية، بتأمين هروب ابنه رفيق، إلى أليكانتي في إسبانيا، وفق عدة مصادر موثوقة.

ويخشى الجنرال الجزائري الأسوأ على ابنه، الذي أشارت عدة تقارير للمخابرات الجزائرية إلى تورطه في قضايا وملفات فساد. في الوقت الحالي، يقيم رفيق بلقصير بحذر في إسبانيا، ولم تقم السلطات الإسبانية بعد بفتح تحقيق في وجوده على أراضيها. رفيق بلقصير معتاد على نمط حياته الأميرية في باريس حيث يقصد الأماكن الأكثر فخامة بأوروبا، مرتديا ساعته التي يبلغ ثمنها فقط حوالي 50 ألف يورو. بالنسبة إلى ابن ضابط بسيط في الدرك الجزائري، فإن هذا المبلغ يكفي لإثارة الشكوك حول الممارسات الفاسدة للجنرال الجزائري غالي بلقصير.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: