اقتصاد مؤشرات على تعافي السياحة المغربية بفضل إعادة الفتح التدريجي للأجواء الوطنية

أفادت مديرية الدراسات والتوقعات المالية، في مذكرتها الخاصة بالظرفية، أنه بالنسبة لشهر يونيو 2021، أن المداخيل السياحة ارتفعت بنسبة 15.2 في المئة، مستفيدة من إعادة الفتح التدريجي للحدود الوطنية اعتبارا من منتصف يونيو وإطلاق عملية مرحبا 2021. وتؤشر إعادة الفتح التدريجي للحدود الجوية الوطنية اعتبارا من 15 يونيو 2021 والترتيبات الاستثنائية لعملية مرحبا 2021، حسب المديرية، على استمرار هذا التعافي خلال الفصل الثالث من سنة 2021، لكن دون بلوغ المستويات المسجلة في عام 2019. إذ سجلت المداخيل السياحية تراجعا بـ58.1 في المئة في متم شهر يونيو، لتستقر عند 8.8 مليار درهم. كما تراجعت هذه المداخيل إلى ناقص 10.5 في المئة في الفصل الثاني من عام 2021، بعد ناقص 68.8 في المئة المسجلة خلال الفصل الأول وناقص 77.4 في المئة في السنة الماضية. وفيما يخص حجم الوافدين، فقد بلغ 71.225 سائحا بالنسبة لشهري أبريل وماي 2021 مقابل 1.710 سائحا في نفس الفترة من السنة الماضية، 49.2 في المئة منهم من الجالية المقيمة بالخارج. فيما بلغ عدد ليالي المبيت في مؤسسات الإيواء المصنفة 690.400 بعد 139.600 ليلة، التي شغلها 16.8 في المئة من غير المقيمين. ومع نهاية الأشهر الخمسة الأولى من سنة 2021، انخفض حجم الوافدين وليالي المبيت بنسبة 74.5 في المئة و55.7 في المئة على التوالي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: